الرئيسية / Uncategorized / روان ” ضحية تعذيب روجة الأب بالمقطم بشهادة الجيران : زوجة والدها عذبتها.. و” كان قاعد يتفرج عليها “..رحمتك يا الله

روان ” ضحية تعذيب روجة الأب بالمقطم بشهادة الجيران : زوجة والدها عذبتها.. و” كان قاعد يتفرج عليها “..رحمتك يا الله

طفلة تدعى روان , تبلغ من العمر خمسة سنوات , انفصلت والدتها عن والدها , وقام بعدها والدها بالزواج بإمرأة اخرى , وذهبت بعد ذلك الطفلة روان للعيش مع والدها وزوجته , فى احد شوارع المقطم.

الليالى الاولى التى مكثتها الطفلة مع والدها وزوجته , كانت من ابشع الليالى , بسبب قيام زوجة والدها بالصراخ عليها دائما وضربها , لتظر كدمات فى وجه الطفلة وفى جميع انحاء جسدها , لينتهى الامر بالقبض على والدها وزوجته.

لم تكن الطفلة روان , هى الضحية الوحيدة , بل هناك شقيقتها الاثناتين , حيث عشوا الثلاثة بنات مع زوجة والدهم , حتى فى احد ايام يرى اهل المنطقة احد الشقيقات وهى تم تعليقها فى البلكونة , وشقيقة اخرى تمتلك حروق فى يديها.

سمع الأهالى صوت زوجة الأب «أمل. ف» تصرخ فيها وتضربها فى وجود أبيها بالمنزل، ليصبح من المعتاد بعد ذلك، أن تظهر الطفلة وشقيقتاها بإصابات فى الوجه والجسد، قبل أن تنتهى مأساتهن بوفاة الكبرى، والقبض على الأب المتهم وزوجته.

يقول محمد صلاح، صاحب مقهى وجار المتهمين، إن «إسلام. ف» حضر إلى المنطقة منذ 4 سنوات، وبصحبته زوجته أمل وولد وبنت، وأنجبا طفلا آخر أثناء وجودهما بيننا، وأنهم علموا أنه يملك محل عطارة وعلافة فى وسط البلد، مضيفا أنه كان غريب الأطوار، فلم يحاول التعرف عليه أو الحديث معه هو أو غيره من أبناء المنطقة.

ثم أضاف بعد مدة من الوقت لقينا 3 بنات جاءوا إلى الشقة، فسألت السيدات عن هؤلاء الأطفال، وأخبرتهم أمل بأنهم أبناء إسلام من زوجته الثانية، والبنات دول مكانوش بيظهروا إلا نادرا، وساعات كتير كنا بنلاقيهم متعورين فى وشهم وجسمهم، وكنا لما بنسأل كانوا بيقولوا إنهم وقعوا أو وقعت عليهم حاجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *