الرئيسية / Uncategorized / انقطع الخير عن أهل قريته فاعلموا انه توفي… وفاه صيدلي الفقراء

انقطع الخير عن أهل قريته فاعلموا انه توفي… وفاه صيدلي الفقراء

تجارة لن تبور ومكسبها مضمون وهى التجارة مع الخالق عز وجل، فالبر لا يبلى والكفن بلا جيوب، رجل من رجال الله المخلصين ذاع صيته وسط قريته والقرى المجاورة بعد وفاته فى حادث سيارة وتوقف معها الاعمال الخيرية ليفاجئ الجميع أن صاحب هذه الأعمال هو صيدلي الفقراء المرحوم محمد نايل.

بلدته شبلنجة التابعة لمركز بنها محتفظة القليوبية والقرى المجاورة “صيدلى الفقراء” أو الصيدلى الإنسان أو أسطورة الأعمال الخيرية، قصص خيالية ظهرت بعد وفاته مباشرة، الخبر نزل كالصاعقة على أهل بلدته والقرى المجاورة فمشهده كان مهيب خرج له المسيحي قبل المسلم الطفل قبل الشيخ الكل أحبه لبشاشته وطيبته.

وفق روايات الاهالى كان يمتلك 3 صيدليات 50٪ من مبيعاتها كانت تذهب لصالح غير القادرين، فعندما كان يدخل عليه شخص حاملا هموم أسعار الروشتة يقابله الدكتور بابتسامة ممزوجة بالأمل، ويحضر له الدواء ثم يقول له لك خصم 50٪ إجباري، ويبدأ في حلقة من الهزار لكي يطفئ الإحراج عن صاحب الهم .

مسابقات الأوائل وحفظة القرآن الكريم كان متكفلا بها دون أن يعلم أحدا بهذا الأمر، وغوجئنا بعد وفاته أن تلك الأعمال توقفت فجأة لنستفسر عن سبب التوقف، ليخبرنا القائمون على تلك المسابقات أن الممول لها هو صيدلى الفقراء.

جنازته تحولت لأكبر جنازة شاهدها أبناء القرية والقرى المجاورة لدرجة وصول المصلين على الجنازة من المسجد إلى باب المقابر التي تبعد حوالى كيلو متر ، وحرص المعزين علي زيارة قبره وقراءة الفاتحة له مع سرد أعمال الخير التي كان يقوم بها الصيدلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *