الرئيسية / Uncategorized / 10 أعراض إذا ظهر أي منها فإن جسمك يخبرك بوجود أمراض كامنة بداخله لتعالجها

10 أعراض إذا ظهر أي منها فإن جسمك يخبرك بوجود أمراض كامنة بداخله لتعالجها

مضغ الثلج أو تناول شيء مالح طوال الوقت يمكن أن يكون علامة على وجود أمراض كامنة أو نقص المعادن والفيتامينات.

طالما بدء الجسم بإرسال تلك الإشارات والأعراض، فهو في الحقيقة يطلب المساعدة بطريقته الخاصة، ولذلك يجب أن ننتبه لأي تطور جديد قد يطرأ عليك.

لو كنت تشعر بوجود تنميل أو كأن مجموعة حشرات تتحرك على ساقيك أو قدميك خاصة أثناء الليل عندما تحاول الحصول على قسط من الراحة. فقد يكون هذا الشعور ناتج عن الإصابة بمتلازمة تململ الساق وهو اضطراب يحدث في الجهاز العصبي، وفي الأغلب يكون اضطراب طويل الأمد.

عندما يصبح الجلد سميكاً وبه حكة، فهذا ليس أمراً جيداً لأنه في الواقع قد يكون علامة على أمراض كامنة مثل:

اضطراب الهرمونات.

الإكزيما.

الحساسية.

فعلى الأغلب إجراء بعض اختبارات الدم المُحددة من قِبل الطبيب سيفي بالأمر لتحديد المشكلة.

إذا لاحظت بأنك تتعرض لنوبات من الغضب باستمرار وهذا ليس من خصالك ولا يوجد سبب منطقي لهذا السلوك العدواني، فاحذر لأنه يُمكن ربطه بالاكتئاب.

فرط النوم، وفي الحقيقة هذه الرغبة الملحة للنوم لا تحدث بسبب الشعور بالتعب أو نتيجة إجهاد،  حيث ينتاب الشخص رغبة في النوم في أي مكان وفي أي وقت، ووُجد أن بعض أمراض المناعة الذاتية قد تكون السبب وراء الشعور بهذه الرغبة في النوم.

أظهرت بعض الأبحاث أن نقص الحديد أو فقر الدم قد يُسبب رغبة مُلحة لمضغ وجرش الثلج، والأمر برمته يحتاج لإجراء بعض اختبارات الدم من قِبل الطبيب للتحقق ومعرفة ما إذا كنت بحاجة إلى البدء في تناول المكملات الغذائية أم لا.

أن نشعر بالعطش من الحين للآخر، وأن يزداد الأمر بعد تناول الأطعمة الحارة أو المالحة، ولكن حين نشعر بالعطش طوال الوقت فهذا قد لا يشير لأمر جيد، لأن هذا العَرَض قد يشير للإصابة بمرض السكري أو ربما تكوني في بداية الحمل فيجب استشارة الطبيب.

تناول الأطعمة المالحة ولا بأس في ذلك، ولكن عندما يتطور الأمر ولا يمكن التحكم فيه ويصبح الطعام المالح هو الشيء الوحيد الذي تريده، فهنا يجب استشارة الطبيب لأن هذا قد يشير إلى نقص مستويات الحديد أو الإصابة بفقر الدم أو الجفاف أو متلازمة ما قبل الحيض.

وجود حلقة أو هالة بيضاء أو رمادية حول قرنية العين بارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، خاصة لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 عاماً. وفي الأغلب تكون غير مؤذية في حد ذاتها ولكن لها تأثير مرئي فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *