الرئيسية / Uncategorized / ماذا قالت الجاسوسة انشراح موسى في مستشفى تل أبيب قبل وفاتها بساعات

ماذا قالت الجاسوسة انشراح موسى في مستشفى تل أبيب قبل وفاتها بساعات

مثل هذا اليوم منذ 52 عاما استشهد الفريق عبدالمنعم رياض، الذي مثل رحيله المتزامن مع يوم الشهيد، نقطة النهاية لمسيرة طويلة في الخدمة العسكرية خاض خلالها العديد من الحروب.

ولم يصبح خلالها فقط أيقونة حرب الاستنزاف، بل أحد أهم القادة العسكريين العرب في النصف الثاني من القرن العشرين.

قصة استشهاد الفريق عبدالمنعم رياض لم تكن مجرد حدث مأساوي يتخلله المعنى الحقيقي للبطولة الممزوجة بالإنسانية فحسب، بل هي قصة انتهاء أسطورة حقيقية بوشاية سيدة مصرية عملت لصالح الجيش الإسرائيلي.

توجه عبدالمنعم رياض إلى مقر الجبهة أثناء حرب الاستنزاف التي وثق من خلالها بصمته الأخيرة في تاريخ القوات المسلحة المصرية.

وأثناء تأدية مهامه في متابعة الأحداث والإشراف على الجنود تعرض لهجوم مفاجئ وإطلاق النيران والقذائف.

الهجوم المفاجئ وإطلاق القذائف على عبدالمنعم رياض أثناء تأدية دوره الوطني لم يكن عشوائيًا، بل إنه مخطط له مسبقًا من قبل تلك السيدة المصرية التي خانت وطنها.

إذ تواصلت الجاسوسة انشراح موسى التي انضمت هي وزوجها وأبنائها الثلاث للعدو الإسرائيلي بمحض إرادتهم، مع الجيش الإسرائيلي وأوشت بموعد وصول الجنرال الذهبي إلى مقر الجبهة.

كان قائدًا في الصفوف الأولى ومسئولًا عن الإشراف على تنفيذ الخطة الحربية، لذلك مثل استشهاد خسارة حقيقية للجيش المصري، الذي استطاع فيما بعد تحويله إلى أسطورة والثأر للفقيد.

تم القبض على الجاسوسة انشراح موسى وزوجها وأبنائها، من قبل المخابرات العامة المصرية، وتم الحكم على زوجها فقط بالإعدام.

أما انشراح موسى فتم مبادلتها هي وأبنائها الثلاث ببعض الأسرى في صفقة تبادل الأسرى التي وضعها الرئيس الراحل محمد أنور السادات مع إسرائيل التي كانت تتعهد آنذاك بتوفير الملاذ الآمن لكل من ينفضح أمره ممن يعملون لصالحه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *