الرئيسية / Uncategorized / شاب قبطي:لا فرق بين مسلم ومسيحي وفوتو الوقيعة على هذا الـ زكريا بطرس

شاب قبطي:لا فرق بين مسلم ومسيحي وفوتو الوقيعة على هذا الـ زكريا بطرس

القمص زكريا بطرس تهدد بفتنة طائفية، إذ ظهر زكريا بطرس في فيديو يهاجم النبي محمد والإسلام، وزعم في كلامه أن المسلمين يكتشفون يوميًا أخطاء للرسول عليه الصلاة والسلام.

تصدر هاشتاج #عاقبوا_زكريا_بطرس مواقع التواصل الاجتماعي.

ورد الشاب القبطي مينا صلاح على صفحته بموقع فيس بوك “في نقاط توضيحية على المدعو زكريا بطرس قائلًا

مرتزق يقيم خارج مصر منذ سنوات طويلة بالولايات المتحدة الأمريكية

إحدى الشاشات منبرًا لبث السموم والوقيعة وإهانة الإسلام والافتراء عليه بالأكاذيب وهو ما ترفضه الكنيسة

⬅لا يصرح له بالخدمة في برايتون Brighton (جنوب لندن) في إنجلترا

⬅مشلوح من الكنيسة القبطية الارثوذكسية (يعني مرفود أو مقال)

⬅ليس عضوًا حاليًا في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

الزي الذي يظهر به خاص برجال الدين وهو يعتبر ليس رجل دين وبذلك هو منتحل صفة

⬅مرارًا وتكرارًا أكدت الكنيسة رفضها القاطع لما يقدمه وحذرت الدوائر الداخلية بالكنائس من مشاهدته أو متابعته

الاحترام لكل احبائنا واهلنا واخواتنا وأصحابنا .. تربينا سويا وكبرنا سويا تعلمنا وعملنا وتوحدت مبادئنا وأفكارنا وتقاسمنا خبزنا وفرحنا وحزننا ومالنا وآلامنا ونجاحنا ومكسابنا

علّق الإعلامي محمد الباز، على أزمة القس زكريا بطرس الذي أخطأ في حق الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وفي جق القرآن الكريم، وحق الإسلام، وحق المسلمين، قائلاً: “في ناس أخدتها الحميمية الدينية وبدأت تطالب بمعاقبته، والتصدي له”

: “بعدما فشلوا في الإيقاع بالجيش والشرطة، والإساءة لهم وللإعلام والقضاء، بيحاول خصوم هذا الوطن أن يلعبوا بورقة الفتنة الطائفية”.

وأوضح الإعلامي أن زكريا بطرس كاهن قمصي وينتمي للكنيسة الأرثوذسكية، وسافر للعمل خارج مصر، وتولى مسئولية الكنائس في العديد من البلاد منها استراليا، وبريطانيا، معقباً: “بدأ الناس في هذه الكنائس يبعتوا للكنيسة المصرية ويقولوا يا جماعة إلحقونا الراجل ده بيخالف تعاليم الدين المسيحي، ودائم الطعن في الإسلام والمسلمين، ويحاول زرع نوع من الفتنة التي لا تكون في صف أحد

وجود وثيقة من الكنيسة المصرية في عام 2002، كانت تنص على: “في 10 /5 /1999، جاءت لهم شكوى من فاتن ع. خ. من كنيسة الأنبا إبرام، تشكو فيها من اعتداء زكريا بطرس على ابنها يوسف اسكندر، حيث وضع يديه بطريقة غير لائقة على أعضاء الطفل الحساسة والضغط عليها، وهددت بأن تُبلغ الشرطة الاسترالية، ولكن الانبا دنيال قام بتهدئتها حتى لا تكون فضيحة للكنائس المصرية في الجرائد الاسترالية”.

أول وثيقة وصلت للكنيسة المصرية من الخارج، تؤكد انحراف زكريا بطرس الأخلاقي، وانحرافي الجنسي .. من الآخر رجل شاذ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *