الرئيسية / Uncategorized / لن تصدق امرأة حامل وضعت النحل على بطنها وبعد لحظات حدث شيء صدم الجميع !! سبحان الله

لن تصدق امرأة حامل وضعت النحل على بطنها وبعد لحظات حدث شيء صدم الجميع !! سبحان الله

ضجت مواقع التواصل بصور “مخيفة” لأكثر من 20 ألف نحلة تغزو بطن سيدة حامل، ليتبين لاحقاً أن تلك السيدة ما هي إلا إميلي مولر، مربية نحل من أوهايو الأميركية، في جلسة تصوير مع “نحلاتها” لصالح أحد المواقع.

لكن الصدمة أتت الأسبوع الماضي، بعد أن ذهبت مولر إلى المستشفى، ليولد طفلها ميتاً قبل 6 أيام من موعده الطبيعي.

نعت فيها طفلها “إيمرسون” الذي توفي في بطنها قبل 6 أيام من موعد ولادته. وقالت السيدة البالغة من العمر 33 عاماً: “طفلنا لن يأتي أبداً معنا إلى البيت. قوس القزح الرائع هذا الذي كنا ننتظره تحول إلى عاصفة في حياتنا.”

في حين كتبت عائلتها الثلاثاء على صفحة تابعة لمولر ايضاً على فيسبوك “انتظر الكثير من الناس وصول طفلنا الشهير الذي كان نجم صور الأمومة مع النحل”، إلا أن ابننا الغالي إميرسون جاكوب توفي في 11 نوفمبر.

فأن إميلي مولرتعمل كمربيه النحل وهي لا تشك ابدا في محبتها لهذه الحشرات الصغيره لأنها تحبهم
منذ ان اعطاءها والدها خلية نخل وجمبا الي جمب مع زوجها ريان قالت أن تملك شركة عائليه تعمل علي أزالة عسل النحل
مؤخرا أصبحت مشهورا بأسم المرأه التي تتحدث مع النحل عندما أصبحت أميلي مولر حاملا

وأطباء التوليد والأطباء الممارسين، تقول كبيرة القابلات في إنجلترا جاكلين دانكلي-بينت إن هناك مسؤولية تقع على عاتق جميع المختصين في مجال الرعاية الصحية “لتشجيع الحوامل بشكل استباقي” للتطعيم باللقاح. وأوصت بتقديم النصيحة لذلك في كل فرصة سانحة.

وقالت دانكلي-بينت للنساء الحوامل: “تنقذ اللقاحات الأرواح، وهذا تذكير قوي آخر بأن جرعة اللقاح المضاد لكوفيد-19 يمكنها أن تبقي عليك وعلى طفلك وأحبائك بمأمن وبعيدا عن المستشفى”.

الإصابة الشديدة بكوفيد-19 هي أمر غير شائع، إلا أن حدوثها هو أكثر احتمالا مع المراحل المتأخرة من الحمل.

وتظهر بيانات مراقبة التوليد في المملكة المتحدة التي تنظر أوضاع النساء الحوامل اللاتي دخلن المستشفيات البريطانية حتى يوليو/تموز أن:

نسبة من دخلن إلى المستشفيات وهن يعانين من إصابات متوسطة إلى شديدة بسلالة “دلتا” من كوفيد ارتفعت مقارنة بالسلالات السابقة من الفيروس
·خلال الأشهر الثلاثة الماضية، دخلت 171 من السيدات الحوامل إلى المستشفى وهن يعانين من أعراض الإصابة بكوفيد.

لم تحصل نحو 98 في المئة منهن على أي جرعة من اللقاح، في حين حصلت ثلاث منهم فقط على جرعة واحدة منه

نحو واحدة من بين كل ثلاث نساء حوامل من اللاتي دخلن إلى المستشفى بسبب كوفيد أصيبت بالتهاب رئوي.

وخلال موجة الوباء في فصل الشتاء، وعندما كانت سلالة “ألفا” هي المهيمنة، احتاجت واحدة من كل عشر نساء حوامل ظهرت عليهن أعراض المرض لدخول الرعاية المركزة. لكن ومع تفشي سلالة دلتا الآن، تقول نايت إن هذا المعدل ارتفع إلى واحدة من بين سبع نساء حوامل.

وقالت نايت لبرنامج توداي الذي يبث على راديو بي بي سي 4 إنه يمكن للنساء الحوامل أن يولين ثقتهن إزاء الحصول على اللقاح، مع ما تظهره دراسة أنه “وقائي جدا” دون أي مخاوف منه تتعلق بالسلامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *