الرئيسية / Uncategorized / ام تقوم باحتضان من قضى على حياة ابنها امام القاضى فى المحكمة والسبب اذهل الجميع

ام تقوم باحتضان من قضى على حياة ابنها امام القاضى فى المحكمة والسبب اذهل الجميع

الابن هو  اغلى ما يملك الانسان فى الحياه وفقدانه هو فقدان للنفس والروح.

هذه الأم التي فقدت أبنتها التي تصل من السن 13 عاما، تعود تفاصيل هذه القضية حينما نهض صديقها المراهق الذي يصل من السن 15 عاما.

بتنفيذ مسدس أبوه من البيت بدون ان يعلم  أبويه، وصعد إلي أتوبيس المدرسة.في المرة الأولي وقف على قدميه بتوجيه المسدس إلي الأرض، إلا أن لم تنطلق منه ولا رصاصة.

ولذا تحث وتدعم إلي أن يقوم بتوجيه إلي البنت التي جانبه والتي تعي له الصديقة الوفية والتي كانت دوما بجانبه، ووقف على قدميه بتدشين الرصاص فوق منها لتستقر الرصاصة في رقبتها، لتسيل الدماء بكثافة، وتموت وهي في سبيلها للمركز صحي حيث لم يستطيع احد انقاذها .

وتم إلقاء القبض علي القاتل، ومن صرامة حرقة الأم على بِنتها طالبت بإمضاء أقصي الإجراء التأديبي على ذلك الغلام، وعند طليعة الدعوى قضائية لذلك الولد، أغرقت عيناه بالدموع، وانهار فى المحكمه وأعلن على ندمه القوي، وأنه لم يشير إلى قتل صديقته، وهنا شعرت الأم بأنها تصدقه، وتريد مسامحته، لأنها مقتنعة بتفسير.

ونهضت باحتضانه في مواجهة مرئي ومسمع من جمعية القضاء، ووصفته بأنه ليس مجرما.

وقد كانت الكارثة الأولي في الدنيا أن أم القتيلة، تحتضن قاتل بِنتها، وتم إيداع الصبي في إصلاحية، نظرا لصغر سنه، وسوف يتم مراقبته من قبل هيئات متخصصة، إلي أن يبلغ وجوده في الدنيا 21 عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *