الرئيسية / Uncategorized / خطرها يصل للسكتة الدماغية.. تحذير طبي من عادة تلازمنا يوميا

خطرها يصل للسكتة الدماغية.. تحذير طبي من عادة تلازمنا يوميا

دراسة حديثة عن مجموعة من الآثار السلبية، التي قد يصل خطرها إلى السكتة الدماغية، الناجمة عن الجلوس لوقت طويل، منبهة إلى أن ذلك قد يجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالسكتة بنحو سبع مرات أكثر مقارنة بذويهم ممن يمارسون نشاطا بدنيا.

متوسط عدد الساعات التي يقضيها البالغون جالسين أمام الأجهزة الإلكترونية المختلفة، يصل إلى نحو 10 ساعات ونصف الساعة يوميا.

وبموازاة ذلك، رصد الباحثون ارتفاع إجمالي الوفيات في صفوف البالغين (من 35 إلى 64 عاما) بسبب السكتات الدماغية، من 14.7 لكل 100 ألف بالغ في 2010 إلى 15.4 في 2016.

رصدت أبحاث سابقة علاقة وثيقة بين الوقت الذي يقضيه البالغون في الجلوس وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، راجع الباحثون في تلك الدراسة معلومات الصحة ونمط الحياة لدى 143 ألف بالغ من كندا ممن شاركوا في مسوحات صحية خلال أكثر من 9 أعوام.

وقال الباحثون إن عوامل الخطر المرتبطة بزيادة احتماليات الإصابة بالسكتات الدماغية هي عوامل “قابلة للتعديل”، مثل الجلوس لفترات طويلة.

المؤلف الرئيسي للدراسة رائد غوندي، في بيان، إنه “من المهم أن نفهم ما إذا كانت فترات الجلوس الطويلة يمكن أن تؤدي إلى السكتة الدماغية لدى الشباب؛ لأن السكتة الدماغية يمكن أن تسبب الوفاة المبكرة أو تضعف بشكل كبير نوعية الحياة”.

الوقت الذي يقضيه الأشخاص كل يوم في الأنشطة الترفيهية المستقرة؛ على غرار الجلوس أمام الكمبيوتر والقراءة ومشاهدة التلفاز وما إلى ذلك. وتم تقسيم المشاركين إلى فئات حسب عدد الساعات، مع تقسم النشاط البدني كذلك إلى أربع فئات متساوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *