الرئيسية / Uncategorized / صديقة شهيدة الغدر «نجلاء» تكشف سرّ قتلها.. عرفت «نورهان» من الإنترنت

صديقة شهيدة الغدر «نجلاء» تكشف سرّ قتلها.. عرفت «نورهان» من الإنترنت

فشلت فى تخدير سكرتيرة العيادة لسرقتها فقتلتها.. كاميرات المراقبة توثق غدر الصديقة (القصة كاملة.

ثريا» صديقة نجلاء ونورهان، في قضية شهيدة غدر الأصحاب بمدينة كفر الدوار في محافظة البحيرة، والتى كانت أحد الشهود الذين استمعت نيابة بندر كفر الدوار برئاسة المستشار أحمد عادل، رئيس النيابة، إلى أقوالها، وذلك بعد أن وجهت النيابة إلى «نورهان» صديقة الضحية «نجلاء» وأحد أقاربها وصديقه، تهمة القتل في الحادث وقررت حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات

شغلت قضية مقتل نجلاء نعمة الله شهيدة الغدر الرأي العام في مصر، وكانت محور أهم الأخبار في مصر وأخبار الحوداث ويرجع ذلك إلى علامة الاستفهام حول الدوافع التي تدفع فتاة لقتل صديقتها التي تربطها بها علاقة طيبة.

صديقة نجلاء ونورهان، «نجلاء اتعرفت على نورهان من الانترنت، ونورهان هي اللى طلبت تتعرف عليها، وجات لها العيادة وقعدت معاها اليوم كله، وعرفتنى عليها، وسألتها عليها قالت عرفتها من على النت، فقولت ليها هو أي حد تعرفيه من الانترنت تدخليه وسطنا؟ ومن أول يوم دخلت وسطنا قلت لها أنا مش مستريحة ليها، قالت لما تعرفيها هتحبيها، وصاحبناها على صُحبية نجلاء ليها».

أنا مكنتش متوقعة نور تعمل كده.. نور كانت معانا.. أي حتة كانت بتروح معانا، بتاكل وتشرب معانا، كانت بتُظهر إنها بتحب نجلاء وبتخاف عليها أكتر مننا.. نور أخدتها مننا، وبينت لها إنها الصاحبة المخلصة الجدعة اللى ما بتسيبش حد، وأنا ما كنتش برتاح ليها، لكن نوجا كانت بتخلينا نحبها، ولما نوجا عملت عملية أنا جيت أزورها في البيت لقيت نور قاعدة جنبها على السرير وبتأكلها، ولما شوفتها ما قعدتش، اطمنت على صحبتى ومشيت».

أنا أعرف نجلاء من 11 سنة، يوم الحادثة نجلاء كان قلبها حاسس باللى هيحصل لها، والأسبوع الأخير عمومًا كانت متغيرة، ومنزلة صورة سودا على الفيس

كنت عاملة جمعية وقبضتها نجلاء قبل ما تتقتل بساعتين، وأنا رايحة اديها الجمعية كانت لابسة بالطو، كنت أول يوم أشوفها لابسة بالطو، اتفاجئت بلبسها، وفاجئتني: إنتى بتحبينى؟ وحلفتنى وحلفت لها إنى بحبها، وقالت ما تسيبنيش؟ قولت الدكتور اللى أنا شغالة عنده بيزعق لما ما بيلاقنيش، ووعدتها هارجع لها لكن رجعت لقيتها ميتة
يوم الجريمة مايسة صاحبتنا في العيادة اللى جنب عيادة نجلاء شافت 2 طالعين من عيادة طبيب العيون، ونورهان طالعة بعدهم، ومشيت في الطرقة ونزلت على السلم، بعد ما ورابت باب العيادة على نجلاء المقتولة، ونزلت ولا كأنها عملت حاجة.. كاميرات المراقبة جابت كلها حاجة، شوفتها في تسجيل كاميرات المراقبة طالعة في الأسانسير، ولكن وهي نازلة بعد الجريمة نزلت على السلم.

نورهان دخلت على نجلاء وأخدتها بعيد عن مكان شاشات كاميرات المراقبة عشان ما تشوفش اللى داخل واللى طالع، وبعد ساعة إلا ربع الشابين خرجوا، وبعدها واحدة جاية تحجز عند الدكتور لاقت نجلاء على الأرض سايحة في دمها، وطلبت واحد من العيادات، وجه صحباتنا اللى شغالين في العيادات حواليها، وواحدة منهم طلبتنى الحقي نجلاء واقعة وسايحة في دمها ونزلت، وجه دكتور قال ماحدش يلمسها دي جريمة قتل، وقال البقاء لله، وأغمي عليا بعدها، وطلبوا يطلعوني، ورفضت أسيب صحبتى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *