الرئيسية / Uncategorized / هل يشعر الميت في قبره بالزيارة؟ خالد الجندي يكشف مفاجأة

هل يشعر الميت في قبره بالزيارة؟ خالد الجندي يكشف مفاجأة

شعور الميت بمن يزوره أو يدعي له، فمن توفى له حبيب أو شخص عزيز عليه، يذهب إليه من حين لآخر لزيارته ويتحدث معه ويدعي له، ظنًا منه أن المتوفي يسمعه ويسعد بلقائه.

أن المتوفي لا يشعر بمن يزوره إطلاقًا، لكن الملائكة تبلغه بأن فلانًا قد زاره، كما أنه لا يعلم ولا يسمع بأي شخص يدعو له، بل تبلغه الملائكة أيضًا، ولا يستفيد من الزيارة، وهي مفيدة للحي وليس الأموات، فهي للعظة فقط، وذلك كي يتعظ الفرد ويتذكر الآخرة ويستعد للموت ولقاء الله، فبحسب حديث شريف للنبي عليه الصلاة والسلام قال: «إذا ضاقت الصدور فعليكم بالقبور».

وأوضح خالد الجندي أن المتوفي لا يشعر بأي شئ حوله وقت وفاته أو بعدها، فهو أشبه بالشخص النائم: «لو أنت دخلت في النوم لا تشعر بمن حولك، ولا بأي شئ، وهكذا الميت، لا يشعر بمن يغسله أو بمن يبكي عليه، وكل ما يقول أن الميت يشعر بمن حوله فلا أساس له من الصحة، وما ذُكر في بعض الأحاديث ضعيفة، وكانت على سبيل المجاز وليس الحقيقة.

أمر زيارة الميت، بعض الفقهاء قالوا أنه يشعر ويرد السلام، بينما البعض قال أنه لا يشعر بشيء ولا بزائريه ولا بالمقبرة ولا بالذين هم في الحياة الدنيا، وأن في ذلك كتب كثيرة تحمل هذا المعنى، بحسب الشيخ خالد الجندي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *