الرئيسية / Uncategorized / الركنة بـ 20 جنيه يا باشا”.. كيف تصدى القانون لـ”السايس” غير المرخص مع انتشارها فى الأعياد والمناسبات

الركنة بـ 20 جنيه يا باشا”.. كيف تصدى القانون لـ”السايس” غير المرخص مع انتشارها فى الأعياد والمناسبات

الركنة بـ 20 جنيه يا باشا”.. كيف تصدى القانون لـ”السايس” غير المرخص مع انتشارها فى الأعياد والمناسبات؟.. المشرع حدد 6 شروط لمزاولة المهنة ومنع عشوائيات “ركن السيارات”.. والعقوبة تصل للحبس والغرامة.

تنتشر مهنة “السايس” بدون ترخيص في ربوع المحروسة، حيث تزداد عملية تنزه المصريين وخروجهم في الأعياد، ويضطر الأب أو الزوج “ركن السيارة” لحين الانتهاء من التنزه، وفجأة يخرج شخص من تحت الأرض يردد: “الركنة بـ 20 جنيه يا باشا”، الأمر الذي يثير حفيظة صاحب السيارة لأنه يعلم جيداَ أن هذا السايس يمارس المهنة دون ترخيص.

حيث بقيت لسنوات وسنوات محل انتقادات عدة، خصوصاً بسبب سلوكيات بعض ممارسيها ومغالاتهم، والسبب الأبرز كان أنهم يعطون ما لا يملكون، أي مساحة من الطريق العام، التي يستولون عليها بالقوة الجبرية في غالبية الأحيان أو أقرب ما يقال بأعمال “البلطجة” حيث أن معظمهم مسجلين خطر وهاربين من تنفيذ أحكام، إلا أنهم يمارسون حياتهم بشكل طبيعي في شوارع المحروسة.

إشكالية في غاية الأهمية تتمثل في خطورة “السايس” بدون ترخيص في شوارع المحروسة، وكيفية تصدى القانون لتلك الظاهرة التي أصبحت ظاهرة تؤرق الكثير من المصريين لاسيما في القاهرة والمدن الكبيرة المزدحمة، لذلك تصدي المشرع لإقرار قانون بشأن تنظيم أماكن وساحات انتظار السيارات، ومع تطبيق قانون انتظار المركبات بصدور اللائحة التنفيذية رقم 5 لسنة 2021، بدأت الأجهزة التنفيذية في المحافظات العمل لتنظيم عمل “السياس” – بحسب الخبير القانوني والمحامى بالنقض هانى صبرى.

ودمج بعض الأنشطة غير الرسمية في الاقتصاد الرسمي، ورحب المواطنون بالقانون للرغبة في التخلص من ظاهرة “السايس” صاحب السوابق الجنائية، حيث اشترط القانون فيمن يزاول نشاط تنظيم المركبات بألا يقل سنه عن 21 سنة، وإجادة القراءة والكتابة، وأن يكون قد أدى الخدمة العسكرية أو أعفي من أدائها قانوناً، وأن يكون حاصلاً على رخصة قيادة سارية، وألا يكون حكم عليه بعقوبة جناية أو في جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة أو المخدرات أو التعدي على النفس ما لم يكن قد رد إليه اعتباره ، وشهادة تفيد بعدم تعاطيه مواد مخدرة – وفقا لـ”صبرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *