الرئيسية / Uncategorized / مدرس لغة عربية: القراءة أصعب فرع في الامتحان والأدب سبب جدلًا والنحو فى المتناول

مدرس لغة عربية: القراءة أصعب فرع في الامتحان والأدب سبب جدلًا والنحو فى المتناول

طلاب الشعبة العلمية بالثانوية العامة لامتحان مادة اللغة العربية اليوم، وتباينت ردود أفعال الطلاب عقب الخروج من لجان الامتحانات، خاصة أن نظام الامتحان جديد عليهم، وهذا هو العام الأول لتطبيقه، واستكمالًا للدور الاجتماعي الذي يقدمه “اليوم السابع” للطلاب، سألنا محمد شادي مدرس أول لغة عربية عن رأيه في امتحان اليوم.

الامتحان من وجهة نظره كمدرس كان متوسطًا، ولكنه يحتاج إلى التفكير العالي جدًا من قِبَل الطلاب قبل الإجابة عنه، أما من وجهة نظر الطلاب الذين تحدثوا معه عقب الانتهاء منه، فهم وجدوا أنه يحتاج لوقت أطول، وبه درجة من الصعوبة، وأكد “شادي” على رأيهم قائلًا: إن الامتحان بالفعل يمكننا وصفه بأنه كان طويلًا، ويحتاج إلى وقت أطول لأنه كان يحتوي على الكثير من الأسئلة التي تحتاج إلى التفكير جيدًا قبل الإجابة عنها”.

إنه لم يكن واضحًا قبل الامتحان، ما إذا كانت سيتم السؤال عنها أم لا، وعنها قال: “بالنسبة لسؤال القصة كان في البداية يقال إنها مش هتيجي، وبعدين قالوا ممكن تيجي، وبعدين رجعوا قالوا هتيجي كلمات فقط، وبالطريقة دي هم ما أكدوش وجود القصة في الامتحان، لكن اللي حصل إن الطلبة اتفاجأوا بشكل كبير جدًا من القصة، عشان جه في الامتحان سؤال عبارة عن موقف من القصة، مع موقف خارجي من مقال، وقالولهم قارنوا بينهم أو وازنوا بينهم، ودي كانت طريقة جديدة، فإذًا القصة كانت موجودة في الامتحان ولكن بنسبة قليلة مش كفرع كامل، تقريبًا سؤال أو اتنين.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *