الرئيسية / Uncategorized / “فتاة الفستان” تثير ضجة في مصر.. وإحالة الواقعة للنيابة

“فتاة الفستان” تثير ضجة في مصر.. وإحالة الواقعة للنيابة

فقد كشفت الطالبة المصرية حبيبة طارق التي تدرس بالفرقة الثانية بكلية آداب جامعة طنطا، أنها تعرضت للتنمر من مراقبي الامتحانات نهاية العام الدراسي بسبب ارتدائها فستاناً بدلا من “البنطلون”.
وقالت في تصريحات لوسائل إعلام محلية “دخلت إلى اللجنة وبعد تأديتي للامتحان، خرجت لاستلام بطاقتي فوجدت مراقبة، سألتني (انتى نسيتي تلبسي بنطلونك ولا ايه؟)”، مشيرة إلى أن المراقبين تمادوا في السخرية منها.
كما أوضحت حبيبة أنها كانت ترتدي فستانا محتشما وطويلا، وقالت للمراقبة “بنطلون ايه اللي ألبسه تحت الفستان، أنا مش فاهمة إيه اللي عملته”، مؤكدة أنها غادرت الكلية مسرعة بعدما باتت “فرجة للجميع”، حسب زعمها.
وفي هذا الشأن، أحال رئيس ‏جامعة طنطا، الدكتور محمود زكي، اليوم السبت، واقعة طالبة كلية الآداب “فتاة الفستان” إلى النيابة العامة بعدما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي.
كما أهابت الجامعة بالجميع عدم التطرق للموضوع لحين انتهاء النيابة العامة من التحقيق
وقال المجلس أن ذلك يأتى حرصاً من المجلس القومى للمرأة على متابعة آخر مستجدات واقعة التنمر، التي تعرضت لها طالبة كلية الآداب جامعة طنطا خلال آداءها امتحانات نهاية العام والمعروفة إعلامياً باسم “فتاه الفستان”.
ومن جانبها توجهت الدكتورة مايا مرسي بخالص الشكر والتقدير للدكتور محمود زكي على متابعته القضية وتحركه السريع، وتحويله الملف بأكمله إلى مكتب النائب العام للتحقيق في الواقعة واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعاقبة المخطئين، معربة عن استنكارها واستيائها الشديد مما تعرضت له الفتاة من أذى نفسي. وأكدت أن مكتب شكاوى المرأة سيتواصل مع الفتاة صاحبة الواقعة، من أجل تقديم المساندة والدعم القانوني لها.
حيث تعيش في مدينة الإسكندرية
درست بمدرسة محمد كريم
تدرس بكلية الآداب قسم اللغات الشرقية جامعة الإسكندرية
عملت أخصائي موارد بشرية بإحدى شركات الإتصالات.
عملت في أحد شركات الإتصالات بالمملكة المتحدة
عملت بمتحف الآثار بمكتبة الإسكندرية.
تخصص جزء من منشوراتها عبر حسابها الشخصي لإعلان الأعمال الخيرية وجمع التبرعات للحالات الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *