الرئيسية / Uncategorized / دماغ الإنسان والمعادن.. “خبر سعيد” لمرضى الزهايمر

دماغ الإنسان والمعادن.. “خبر سعيد” لمرضى الزهايمر

اكتشف فريق دولي من الباحثين في بريطانيا عنصر النحاس المعدني والحديد في دماغ الإنسان لأول مرة، وهو ما لم يكن موثقا من قبل في علم الأحياء البشري.
واعتمدت الدراسة التي نُشرت في المجلة العلمية “ساينس أدفانسز”، على “لويحات الأميلويد” المعزولة من أنسجة المخ لمرضى الزهايمر المتوفين.
يشار إلى أن “لويحات الأميلويد” هي سمة مميزة لمرض الزهايمر، كموقع للكيمياء المعدنية المعطلة في دماغ الزهايمر، ويعتقد الكثيرون أنها “جزء لا يتجزأ من تطور المرض”.
واستخدم الفريق، المكون من علماء من جامعة كيلي وجامعة وارويك، بالتعاون مع جامعة تكساس، “مصدر ضوء الماس السنكروترون الوطني” في بريطانيا، و”مصدر الضوء المتقدم” الموجود في الولايات المتحدة الأميركية، لتحديد عنصر النحاس المعدني والحديد العنصري المغناطيسي داخل لويحات الأميلويد، وأشكال كيميائية من النحاس والحديد لم تكن موثقة سابقا في علم الأحياء البشري.
كيلي، نيل تيلنغ: “كان اكتشاف هذه الجسيمات المعدنية الأولية في أنسجة المخ التي درسناها، غير متوقع إلى حد كبير، ولم يكن ممكنا إلا باستخدام تقنيات الأشعة السينية المتخصصة في الماس، والتي يمكنها الكشف عن المواد الكيميائية”.وعادة ما تكون أسطح النحاس المعدني والحديد غير مستقرة للغاية وتتفاعل بسهولة مع الأوكسجين من محيطها، لتكوين أكاسيد ومركبات أخرى.
وحدد البحث الرواسب النانوية للمعادن (حوالي 1/10000 من حجم رأس الدبوس) في أنسجة المخ بعد الوفاة التي تبرع بها مرضى الزهايمر، وعادة ما تكون أسطح النحاس المعدني والحديد غير مستقرة للغاية وتتفاعل بسهولة مع الأوكسجين من محيطها، لتكوين أكاسيد ومركبات أخرى.
ويضيف لا يزال يتعين رؤية دور الأسطح عالية التفاعل المتوقعة للرواسب النانوية للنحاس والحديد في العمليات الطبيعية أو المرضية؛ لذلك من المحتمل أن يقدم اكتشافهم رؤى جديدة بشأن الأدوار التي تلعبها المعادن في الكيمياء العصبية الطبيعية وعلم الأعصاب، وكذلك في الأمراض التنكسية العصبية مثل الزهايمر، وغيره من الأمراض التي تصيب ملايين من البشر حول العالم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *