الرئيسية / Uncategorized / أجهزة كهربائية تستمر في استهلاك الكهرباء حتى بعد غلقها

أجهزة كهربائية تستمر في استهلاك الكهرباء حتى بعد غلقها

يعتقد الكثير من المواطنين أن بعض الأجهزة الكهربائية تتوقف في استهلاك الكهرباء عند غلقها، لكن هناك أجهزة كهربائية تستمر في استهلاك الكهرباء دون ان تعلم.
وقد نشرت الصفحة الرسمية لـ جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، اليوم الأحد، بعض النصائح والإرشادات التي تتعلق باستهلاك بعض الأجهزة الكهربائية للكهرباء حتى بعض إيقاف تشغيلها، مما يكون سبب في ارتفاع اسعار الكهرباء في الفاتورة الشهرية. عدم نزع الفيشة من المصدر، وهو ما يؤدى إلى زيادة استهلاك الكهرباء حيث يعمل جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك على زيادة وعي المواطنين وحثهم على ترشيد استهلاك الكهرباء، خاصة بعد قرار رفع أسعار الكهرباء الجديدة.
هناك بعض النصائح والخطوات التي يجب اتباعها لتخفيض فاتوره الكهرباء:
ترك شواحن الأجهزة في الكهرباء دون استخدام يزيد من الاستهلاك :
وذلك أن نزع فيشة شاحن الهاتف المحمول أو غيره من أنواع الشواحن، حيث أن استمرار الفيشة في مقبس الكهرباء بدون جهاز المحمول يجعله يستهلك طاقة كهربائية مهدرة «وهو ما يسمى وضع الاستعداد»، لذا يفضل فصل الجهاز من الكهرباء بشكل كامل .
الأجهزة ذات «التايمر» مثل الميكروويف.

وأشار الجهاز في وقت سابق، إلى أن تقييم أي جهاز من حيث استهلاك الكهرباء يعتمد على عاملين، سحب الجهاز من الوات وعدد ساعات تشغيل الجهاز، فإن هناك مميزات عديدة للميكرويف تساعدك في خفض قيمة فاتورة الكهرباء مثل متوسط سحب الميكروويف للطاقة يتراوح بين 1000 وات وحتى 1700 وات أي أنه يسحب من 1 كيلو وات وحتى 1.7 كيلو وات، وهي قدرة سحب متوسطة بين الاجهزة، فلا تعتبر عالية مثل الأفران الكهربائية، ولا هي قليلة السحب، يتميز الميكروويف أن فترة استخدامه دقائق قليلة والتسخين فيه يتم بسرعة، ما يجعل الكفاءة الكلية للجهاز جيدة، وسيكون السحب والاستهلاك من الكهرباء قليلا.
الأجهزة التي تعمل من خلال «الفيشة» مثل المراوح والخلاطات، احرص على سحب الفيشة من الكهرباء لاستهلاكها الطاقة والذى سيعمل على تخفيف فاتورة الكهرباء الخاصة بك. غلق جهاز الكمبيوتر أو اللاب توب، حيث أنه بالرغم من غلقه يستهلك طاقة كهربائية مهدرة «وهو ما يسمى وضع الاستعداد»، لذا يفضل فصل الجهاز من الكهرباء بشكل كامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *