الرئيسية / Uncategorized / هذا الرجل يمتلك مفتاح لغز وفاة الأميرة ديانا

هذا الرجل يمتلك مفتاح لغز وفاة الأميرة ديانا

توفيت الأميرة ديانا متأثرة بجروح أصيبت بها عندما اصطدمت سيارة ليموزين مرسيدس S280 -التي كانت ضمن ركابها في المقعد الخلفي- بالعمود الثالث عشر من ممر «بونت دي ألما» السفلي. بسرعة تقريبية تبلغ 65 ميلاً في الساعة.
كان هنري بول، القائم بأعمال رئيس الأمن في فندق ريتز، على عجلة القيادة وقتها. مات في مكان الحادث. وتم تشويه سمعته لدوره في المأساة – لا سيما طريقة قيادته وكمية الكحول التي استهلكها. بينما يشعر البعض، أن بول قد تم وضعه في موقف كريه لتبرير الحادث. بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية،
وتشير الصحيفة إلى أن غموضا ما يحوم حول الحادث، خاصة بعد شهادات بأنه كانت هناك سيارة أخرى متورطة في تلك اللحظات قبل الاصطدام الكارثي. حيث كان هناك تصادم آخر، وإن كان طفيفًا، بين تلك السيارة الصغيرة والمرسيدي، والذي ربما عجل بسلسلة الأحداث النهائية.
لكن هذا السائق الثاني – ربما الشاهد المستقل الوحيد على اللحظات الأخيرة من رحلة الأميرة ديانا – لم يتحدث أبدًا؛ أو على الأقل لم يعترف أبدًا بوجوده في أي مكان بالقرب من نفق ألما في تلك الليلة. كان يقود سيارة فيات أونو بيضاء، ويقال أنه اصطدم بشكل طفيف بالسيارة المرسيدس التي تركبها ديانا، وذلك قبل دخول النفق السفلي لتصبح خارج نطاق السيطرة وتتحطم.
وتؤكد الصحيفة أن هناك روايات مقنعة لشهود رأووا السيارة الفيات تخرج من الطرف الآخر من النفق وتقود بعيدًا بشكل عشوائي.
تم إرفاق اسمين بهوية السائق الغامض إحداها هو جيمس أندانسون، المصور الفرنسي المستقل، والبابارازو الذي تابع يخت ديانا ودودي على طول البحر الأبيض المتوسط ​​في ذلك الصيف القاتل.
الأول استلزم التحقيق معه فصلًا كاملًا من 41 صفحة في التقرير النهائي لتحقيقات مقتل ديانا، بقيادة اللورد ستيفنز.
والاسم الآخر هو «لو فان ثانه»، وهو ابن فرنسي المولد لمهاجر فيتنامي، وكان يبلغ من العمر 22 عامًا. ويعمل حارس أمن في باريس وقت وقوع الحادث.
حد هؤلاء السائقين «المشتبه بهما» مات الآن، في ظروف خدمت فقط مدبري المؤامرة.
قال أصدقاؤه وشركاؤه إنه كان منزعجًا وتحدث عن الانتحار بهذه الطريقة. لذلك خلص قاضي التحقيق إلى أن أندونسون قد انتحر. ووافق المدعي العام على ذلك.
لكن يبدو أن محمد الفايد، والد دودي، كان مقتنعا بخلاف ذلك. وافترض سيناريوهان: الأول إما أنه قد تم اغتياله لمنعه من الحديث. والثاني أنه شعر بالندم لدرجة أنه قتل نفسه.
المتهم الآخر لو فان ثانه، على قيد الحياة إلى حد كبير. وحاولت «ديلي ميل» البريطانية هذه الأيام تعقبه إلى منزله على الأطراف الشمالية الغربية للعاصمة الفرنسية. في محاولة لتقديم عدد من الأسئلة الرئيسية؛ كفرصة أخرى لإكمال هذا اللغز.
حافظ «فان ثانه» على حد أدنى من التواجد على وسائل التواصل الاجتماعي. مع احتفاظه بعدد من صور كمال الأجسام على حساب «إنستجرام» الخاص به.
اليوم، يعيش «فان» في عقار من طابقين في شارع من منازل منفصلة بحدائق أنيقة في إحدى ضواحي باريس. يقود سيارة مرسيدس C-Class صالون رمادي غامق.
عندما قرع أحد مراسلي الصحيفة البريطانية جرس بابه، ظهر فان ثانه، الذي يبلغ من العمر الآن 46 عامًا، ذو العضلات، مرتديًا بنطلونات رياضية رمادية وقميص من النوع الثقيل. سار هو وصبي يعتقد أنه ابنه المراهق في الممر. وبمجرد أن عرّف المراسل نفسه، قال فان ثانه إنه لا يريد التحدث وعاد إلى المنزل.
ترك المراسل عددًا من الأسئلة حول الحادث. ولم يرد فان ثانه حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *