الرئيسية / Uncategorized / وزارة البيئة تشارك في حملة لتنظيف شاطئ إحدى قرى الساحل الشمالي

وزارة البيئة تشارك في حملة لتنظيف شاطئ إحدى قرى الساحل الشمالي

دعم الوزارة لتلك الحملة الهادفة التي تسعى إلى الحفاظ على البيئة من أخطار استخدام البلاستيك أحادي الاستخدام الذي يمكث في البيئة لسنين تصل لـ450 عامًا متسببًا في ضررًا بالغًا على الصحة العامة للإنسان والكائنات الحية، مضيفة أنه سيتم استكمال تنظيم مزيد من الحملات عند فتح الشواطئ.

 

بأعضاء الحملة وبسعيهم لأداء دورًا اجتماعيًا مهمًا من شأنه حماية البيئة، وهذا دليلاً على وعي الشباب بالأخطار التي تهدد البيئة، آملةً أن تزداد تلك المبادرات الشبابية في المستقبل لما لهم من قدرة كبيرة على إقناع وجذب فئات عديدة في المجتمع لتبني السلوكيات الإيجابية تجاه البيئة، حيث تتطلع الوزارة إلى مبادرات شبابية أكثر في مجال حماية البيئة، كما تعد هذه الحملة نموذج رائع لدمج المرأة والشباب ومؤسسات المجتمع المدني وكذلك القطاع الخاص في العمل البيئي.

وبدأت حملة التنظيف بتقسيم أعضاء الحملة إلى مجموعات صغيرة اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية في ظل أزمة كورونا «covid-19»، وقام أعضاء الحملة بتسليم المشاركين المعدات اللازمة للتنظيف كالقفازات والأكياس الصديقة للبيئة، وتم البدء في عملية تنظيف وتجميع كافة المخلفات الموجودة بالشاطئ من زجاجات وأدوات مائدة وأكياس بلاستيكية ومناديل ورقية وغيرها من المخلفات، ثم تسليم ما جمعه كل فرد لفريق الفحص والوزن للتأكد من المواد البلاستيكية المجموعة ووزنها على سبيل حصر ما تم تجميعه.

أصدرت وزارة البيئة أدلة إرشادية لممارسة الأنشطة البحرية والبرية بالمحميات الطبيعية تتضمن منع استخدام الأدوات البلاستيكية خاصة في الرحلات البحرية والاعتماد على المنتجات الورقية، وفي حالة الاضطرار لاستخدام منتجات بلاستيكية فالمراكب ملزمة بالتخلص منها في حاويات مخصصة يتم تسليمها لممثلي البيئة بالمحميات للتخلص الآمن منها، كما يتم توعية السائحين بضرورة عدم استخدام الأدوات البلاستيكية والاعتماد على أدواتهم الشخصية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *