الرئيسية / Uncategorized / “العفن الأسود” يلاحق مرضى كورونا في الهند

“العفن الأسود” يلاحق مرضى كورونا في الهند

لم تكد الهند المنكوبة بوباء كورونا تستفيق من التفشي الشرس وغير المسبوق لـ”كوفيد 19″، الذي رافقه نفاد حاد في إمدادات الأكسجين والأسِرة بالمستشفيات، حتى مُنيت بأزمة لا تقل خطورة ممثلة في عدوى جديدة قاتلة تُعرف باسم “الفطر الأسود” أو “العفن الأسود”.
وتؤثر تلك العدوى “بشكل شائع على الجيوب الأنفية أو الرئتين بعد استنشاق جراثيم فطرية من الهواء، وفي بعض الحالات الشديدة تبدو مثل البثور أو القرح، أو حتى تحول الجلد إلى اللون الأسود”، بحسب المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.
وقال الدكتور فينود كومار بول، عضو مركز أبحاث “نيتي أيوغ” الذي تديره الحكومة الهندية، إن تفشي مرض العفن الأسود “ليس كبيراً” وإن الوضع “قيد التقييم والسيطرة”.
ما هو “الفطر الأسود”؟
نوع من عدوى نادرة جدا يُطلق عليها اسم “داء الغشاء المخاطي” ناجمة عن التعرض لعفن المخاط المتواجد عادة في التربة والنباتات والسماد الطبيعي والفواكه والخضروات المتحللة.
تصيب العدوى بشكل أساسي الدماغ أو الجيوب الأنفية أو العينين، وقد تطال أي مكان آخر في الجسم.
وقال جراح العيون في مومباي، الدكتور أكشاي ناير، إنه “واسع الانتشار وموجود في التربة والهواء وحتى في أنف ومخاط الأشخاص الذين يملكون صحة جيدة”.
بيد أنها لا تمثل تهديدًا خطيرًا للمرضى الذين لديهم جهاز مناعة صحي، لكن يُعتقد أن أولئك الذين يعانون من مرض السكري والسرطان وفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، هم الأكثر عُرضة للخطر.
وفي بعض الحالات الشديدة التي تطالها هذه العدوى المميتة يفقد المريض البصر، فيما يضطر آخرون لاستئصال أنوفهم وعظام فكّيهم.
ووفق صحيفة “ذا صن” البريطانية، فإن حوالي 60 بالمئة من مرضى كورونا الذين تم علاجهم في مستشفيات الهند أزالوا عينًا واحدة على الأقل، بسبب “العفن الأسود” خلال الموجة الثانية من كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *