الرئيسية / Uncategorized / وصيه سمير غانم لحسن الرداد ورامي رضوان

وصيه سمير غانم لحسن الرداد ورامي رضوان

الفنان الراحل للإعلامية وفاء الكيلاني أثناء حضوره ضيفا عليها في برنامج «السيرة»، إنه كان معجبا للغاية بخلفة البنات ولم يكن يتمنى أولاد ولكنها في النهاية إرادة الله سبحانه وتعالى.

وكشف سمير غانم عن وصيته لأزواج بناته قائلا «قولت لحسن الرداد في ودنه لما كنا في الغردقة قبل فرحه على إيمي، إني مش هوصيك عليها يا حسن وتاخد بالك منها واعتبر دي وصيتي ليك، لقيته بيقولي وبيبص لي وبيحط إيده على كتفي «دي في عينيا»، و إيمي مترددة وحسن شاب طيب ووالدته من عيلة محترمة ويتحط على الجرح يطيب.

الموت قد غيب الفنان سمير غانم، اليوم، بعد صراع مع المرض استمر لفترة من الوقت قضاها في المستشفى بين الحياة والموت ليرحل تاركاً حزنا كبيرا في قلوب محبيه وجمهوره.

توفي سمير غانم عن عمر ناهز 84 عاما، بعد نحو عام من وفاة رفيقه في ثلاثي أضواء المسرح جورج سيدهم الذي رحل في مارس 2020

سمير غانم التحق بكلية الزراعة وعلى خشبة مسرحها كانت البداية، حيث تفجرت طاقاته الفنية ليقوم بتمثيل العديد من الأدوار على مسرح الجامعة.

تقابل مع الفنان جورج سيدهم، حيث التقت الأفكار والميول وقررا سويا تكوين فرقة فنية لتفريخ مواهبهما الفنية، وأثناء هذا كان المخرج محمد سالم، مدير المنوعات بالتليفزيون، يعتزم تكوين فرقة يكون إنتاجها باكورة الافتتاح لإرسال التليفزيون عام 1960، وبالفعل بدأوا يضعوا الخطوط العريضة لعمل الفرقة، إلى أن تقابلا مع الفنان الضيف أحمد حتى انضم إليهما وأصبحوا ثلاثتهم أعضاء فرقة ثلاثي أضواء المسرح الشهيرة، والتي قدمت العديد من الأعمال والاستكشات، ومنها اسكتش “كوتوموتو” الشهير الذي كان نقطة فارقة في مشواره الفني، فقد فجر طاقاته الإبداعية.

وقال غانم، إنه أوصى الرداد في ليلة زفافه على ابنته إيمي: “قولتله في ودنه أنا مش هوصيك عليها يا حسن قالي دي في عينيا”.

ملحقتش أوصي رامي هو فاجئني هو ودنيا يوم الفرح كانوا عاملين أغنية عالمية ملحقتش، اتلخمت كشف سمير غانم عن زيجة أولى سريعة لم تدم طويلًا في حياته، من سيدة صومالية الجنسية، وصفها باللطف والرقة، واعترف أنه قابلها في أحد العروض المسرحية وكانت بين جموع الجماهير، واستمرت لمدة شهرين تقريبًا.

كنت في سهرة فجأة لقيت نفسي متجوز”.. هكذا وصف سمير غانم زيجته الثانية قبل الفنانة دلال عبد العزيز أيضًا، وقال إنه قد ربطته علاقة صداقة بهذه السيدة، وأثناء السهرة جاء أحد الأصدقاء بالمأذون وتزوجا في هذه الليلة.

وصف سمير غانم، زوجته دلال عبد العزيز قائلا: “دوللي.. دلال دي بقى لوحدها أسطورة.. اللي نجح جوازنا لدلوقتي أني كنت رافض أتجوز، ما شاء الله عليها مش سهلة مخ وست بتعرف تخطط مظبوط.
سمير غانم متغزلا في زوجته: “دوللي جميلة كانت جاية من الريف من الزقازيق جميلة وبسيطة ومتواضعة وبنت ناس، كنت بموت في الشخصية دي، وبعدين أنا حذرتها قولت لها يا دلال أنا أكبر منك بعشرين سنة، قالت لي ميهمنيش”.

رامي رضوان فقال سمير غانم: “دنيا بقى عملت فرح فني، وعملت غنوة وأصحابها كانوا في نفس الوقت أصحاب رامي ففاجئوني عملوا شو يوم الفرح يجنن، بالمزيكا والأوركسترا، فمالحقتش أوصيه عليها.

سمير غانم أنه شخص خجول لأقصى درجة، ومن المستحيل أن يعاكس أي سيدة، غير أنه ذات مرة لمح فتاة جميلة تحمل الكتب، وتابع: “مديحة كامل هي الوحيدة اللي لقيت نفسي عايز أكلمها ، لقيت واحدة ماشية وماسكة الكتب قلت لها أنا آسف بس أنتي قمر، قالت لي “ربنا يخليك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *