الرئيسية / Uncategorized / السر الذي يجعل اليابانيين أكثر شبابا

السر الذي يجعل اليابانيين أكثر شبابا

يتميز اليابانيات بالرقة والرشاقة والشباب، كما أن متوسط العمر المتوقع لليابانيات هو الأعلى في العالم، ويرجع ذلك إلى الثقافة اليابانية، والالتزام بالخيارات الصحية.

تستخدم المطابخ اليابانية أصح طرق الطهي، مثل الطهي على البخار والطعام المشوي
اليابانيون في المنزل، وجباتهم غنية بالأطعمة الطبيعية التي لم تتم معالجتها، ويتم تحضير الطعام من نقطة الصفر.

اليابانيون المشي للحد من الازدحام المروري، هذا التمرين السهل يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، ويعالج ارتفاع ضغط الدم، ويخفض الكوليسترول،ويخفف من آلام العضلات والمفاصل، ويعالج مرض السكري.

النساء اليابانيات ببشرتهن الجميلة الشابة، والتي غالباً ما تكون نتيجة روتين العناية بالبشرة ويقومون بتدليك الوجه ويستخدمون الزيوت الطبيعية لعلاج البشرة.
الأشخاص في اليابان الكثير من الوقت مع الأصدقاء والعائلة، وعلى الرغم من جداولهم المزدحمة، إلا أن التجمعات العائلية منتظمة، لذلك لا يعاني أحد تقريبا من الخرف أو الأمراض العقلية المرتبطة بالعمر.

اليابانيون شعب جاد ومحافظ، وهم حريصون على احترام الآخرين، ويظهر ذلك جلياً منذ اللحظة الأولى التي يتعامل فيها الشخص مع المواطن الياباني بدءًا من الانحناءة التي تشتهر بها التحية اليابانية وحتى خلع الأحذية عند دخول المنازل والمعابد والمطاعم الصغيرة، وهم يحرصون على إضافة الألقاب قبل اسم أي شخص يخاطبونه إعراباً عن احترامهم له مهما كان هذا الشخص، فاحترام الآخر يتغلغل في كافة أوجه سلوكياتهم الاجتماعية.

يعتبر اليابانيون من أنظف شعوب الأرض، وهو ما يظهر بوضوح من خلال شوارعهم الخالية تماماً من أي أثر للقمامة، فليس من الشائع مثلاً أن تُشاهد عبوة مياه غازية ملقاة في الشارع كما يحدث في العديد من شوارع العالم، فاليابانيون يحرصون على الاحتفاظ بهذه المخلفات داخل حقائبهم حتى يصلون إلى المنزل أو أقرب صندوق قمامة في الشارع، ولديهم واحداً من أكفأ نظم تدوير القمامة في العالم.

فاليابانيون يحرصون حرصاً بالغاً على النظافة الشخصية، فهم يستحمون مرة يومياً على الأقل، ويتم توزيع مناشف مبتلة على الحاضرين قبل تقديم الطعام، وفي المتاجر يضع العملاء النقود على ألواح خاصة لضمان عدم تلامس يدا العميل وموظف الحسابات، كما يحرص المرضى على ارتداء الأقنعة الطبية لضمان عدم نشر العدوى إلى المحيطين. وهذا الحرص على النظافة ليس وليد اللحظة وإنما يتغلغل في ثقافتهم منذ القدم.

اليابان موطناً للكثير من المعمرين الذين تتجاوز أعمارهم 100 عام، وكشف تقرير لمنظمة الصحة العالمية في عام 2014 عن أن اليابانيات يتمتعن بأطول معدل لمتوسط العمر على مستوى العالم، وأرجع التقرير السر في ذلك إلى حرص اليابانيين على اتباع الأساليب الصحية في كل جوانب الحياة، فهم يتناولون كميات معتدلة من الطعام قليل السعرات مثل الأسماك والخضروات، ويحرصون على ممارسة المشي والحركة، ويتم تشجيع الأطفال والشباب على الذهاب للمدارس سيراً على الأقدام لتجنب الإصابة بالبدانة.

البساطة هي كلمة السر في كافة تفاصيل الحياة اليومية اليابانية مثل تناول الطعام والشراب واختيار ديكورات المنازل، وهم يحرصون على الاستمتاع بالتفاصيل الصغيرة للأشياء مثل الاسترخاء والتمهل أثناء تناول الطعام، فمن النادر رؤية أحد اليابانيين يتناول الطعام في أثناء المشي، بل إن هذا يعد تصرفاً غير لائقاً، كما أن لديهم اعتزازاً كبيراً بتقاليدهم مثل “طقوس الشاي” حيث يقومون بطقوس وشعائر معينة تنم عن الاحترام الكامل للضيوف أثناء عملية تقديم الشاي، ويمتد هذا الاحترام إلى البيئة والطبيعة.

اللجنة الاستشارية الحكومية المعنية بمكافحة فيروس كورونا المستجد في اليابان أنه من أجل التغلب على فيروس كورونا بشكل دائم، يحتاج المواطنون إلى تعديل أسلوبهم في الحياة وطريقة تسوقهم وذهابهم للعمل واستخدام وسائل النقل العام وتناول وجبات الطعام وتنظيم حفلات الزفاف وغيرها من الاحتفالات وممارسة الرياضات الترفيهية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *