الرئيسية / Uncategorized / انحسار نهر الفرات يثير الجدل.. هل هو إحدى علامات الساعة؟

انحسار نهر الفرات يثير الجدل.. هل هو إحدى علامات الساعة؟

أثار تراجع منسوب المياه في نهر الفرات، أكبر أنهار سوريا، إلى ما أقل من النصف، حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ربط الكثيرون بين انحسار مياه نهر الفرات وتحقق علامات الساعة الصغري التي أخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم في أكثر من حديث شريف مؤكد رواه البخاري ومسلم.
انحسار نهر الفرات عن جبل من الذهب هي علامةٌ من علامات الساعة الصغرى حيث ينحسر نهر الفرات عن جبل من الذهب ويتسامع الناس بهذا الكنز العظيم، ويتقاطرون من كلّ جانب، في سباقٍ محموم للحصول عليه والاستئثار به فتتهافت نفوسهم، وبعد ذلك: تحدث المجزرة الكبرى التي أخبر عنها الرسول محمد –صلى الله عليه وسلم – بحيث يُقتل من كلّ مئة تسعة وتسعين، أو تسعه من كلّ عشرة كما جاء في رواياتٍ خارج الصحيحين
و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(( لا تقوم الساعة حتى يُحْسَر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه، فيقتل من كل مئة تسعة وتسعون، فيقول كل رجل منهم : لعلي أكون أنا أنجو))
وقد اختلف الأئمة في تحديد زمن حدوث ذلك، فذهب الإمام البخاري إلى أنه يقع مع خروج النار
أما ابن حجر فإنه لم يحدد لحديث حسر الفرات عن جبل من ذهب زمن معين، لكنه ذكر ما ذهب إليه البخاري من أنه يقع عند الحشر، وذلك أثناء تعرضه لبيان الحكمة التي لأجلها نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الأخذ منه
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في الرابع من الشهر الجاري إن منسوب نهر الفرات انخفض بمعدل خمسة أمتار لأول مرة في التاريخ بسبب حجب تركيا لمياه النهر بحيث بات لا يتجاوز 200 متر مكعب في الثانية، وهو ما يشكل انتهاكاً صارخاً للاتفاقية الموقعة بين البلدين سوريا وتركيا عام 1987؛ حيث التزمت تركيا بإطلاق 500 متر مكعب في الثانية على الأقل يتقاسمها العراق وسوريا.
وحذر المرصد السوري من كارثة وشيكة تهدد حياة وسبل معيشة أكثر من ثلاثة ملايين سوري يعتمدون على النهر في تأمين مياه الشرب والكهرباء والري والمعيشه بأكملها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *