الرئيسية / Uncategorized / حالات الولادة الأغرب في العالم

حالات الولادة الأغرب في العالم

شهدت الفترة الأخيرة حالات الولادة التى تعد الأغرب على مستوى العالم، إذ وضعت سيدة بعد وفاتها بـ55 يوما، وأخرى أنجبت طفلها بعد نحو 4 أشهر من وفاتها، فيما ولدت ثالثة طفل يبلغ من العمر ثلاثة أسابيع.

عندما ولدت الأم الكندية خمس توائم، ذاع صيتها، وبدأ الناس يودون رؤية هؤلاء التوائم المتطابقين، الذين خضعوا لكشف طبي مكثف، ونظام غذائي صارم، كي يبقوا على قيد الحياة، حيث إن مثل هذه العمليات الصعبة، تكون بها حياة الأطفال في خطر، ولكن تمكّن الأطفال بالفعل من النجاة، وأصبحوا التوائم الأشهر في العالم.

والحالة الأخرى أثناء ركوب سيدة هندية إحدى القطارات، شعرت بأنها تريد الدخول إلى المرحاض، وعندما انتهت قامت بشد المياه، ولكن وجدت أنها أسقطت جنينها، وبعدها قامت إدارة القطار بالتنبيه على البحث عن الطفل، إلى أن وجدوه في إحدى المسارات.

وفي مكان آخر وضعت إحدى السيدات الإندونيسيات أثقل طفل في العالم، حيث بلغ وزنه 10 كيلو غرامات، وذلك بسبب إصابتها بمرض السكر، فقد حدثت لها بعض المشكلات بسبب تناول الأنسولين، وهو ما يجعل طفلها يولد بشكل أثقل وأكبر من حجمهم العادي.

تعتبر لينا مدينا هي أصغر أم في العالم، فهي أنجبت طفلها الأول وهي في الخامسة من عمرها، وعندما كبر الطفل ظن أن جدته هي والدته الحقيقية، وأن والدته هي شقيقته الكبرى، وقد توفي هذا الابن وهو في الأربعين من عمره نتيجة الإصابة بوعكة صحية، ولم يُعرف هل السبب في تلك الآلام هي هذه الولادة الغريبة أم لا، ولم يعرف الوالد البيولوجي لهذا الطفل حتى الآن.

وفي البرازيل، أجريت عملية ولادة لتوأمين من امرأة توفيت دماغيا منذ أربعة أشهر، ولكن قلبها كان ينبض والتوأمان اللذان حملتهما في أحشائها مازالا أحياء.
ونجح الأطباء في إجراء جراحة قيصرية لـ”فرانكليني دا سيلفا”، من مقاطعة “بارانا”، شمال شرق البرازيل، حيث وضعوا جهازا لمساعدة القلب على النبض وظل الجهاز يعمل طيلة سبعة أشهر إلى أن قرر الأطباء إجراء عملية قيصرية للمرأة.

في العام 2000، كانت صوفيا بيدور تحاول الهروب من الفيضانات، فأجبرتها المياه على تسلق أعلى شجرة في موزمبيق، لتفاجأ بآلام المخاض، وتضع طفلها على الشجرة، وبقيت صوفيا ومولودها أعلى الشجرة، حتى أنقذتهما مروحيات من جنوب إفريقيا.

ذهبت سيدة بريطانية إلى محكمة “برمنجهام” البريطانية، للإدلاء بشهادتها في قضية، وخلال وقوفها أمام القاضي فاجأتها آلام المخاض، وأمر القاضي بإخلاء مكان لها لإتمام الولادة حتى استدعاء الإسعاف، وساعدها بعض الحضور حتى وضعت طفلها.

لم تكن تعلم السيدة الأمريكية أنها سوف تخرج من المستشفى وهى أم لـ 6 أطفال، حيث تمكنت إحدى المستشفيات فى الولايات المتحدة الأمريكية، من توليد سيدة من ولاية تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أنجبت 6 أطفال فى تسع دقائق فقط، وتعد هذه الحالة نادرة الحدوث، حيث تحدث مرة من بين 4.7 مليار حالة ولادة.

تعتبر الأمريكية نادية سليمان، أو من سميت لاحقًا باسم “أم الثمانية”، لأنها أكثر من أنجبت من الأطفال من مرة حمل واحدة، حيث أنجبت 6 ذكور وطفلتين في بطن واحدة في يناير 2009، وهم أول ثمانية أطفال رضع ينجحون فى البقاء على قيد الحياة حتى الآن.

أصعب اللحظات التي قد تعيشها أي امرأة في حياتها، حتى أنها قد تقرر في تلك اللحظة أنها لن تقدم على خوض هذه التجربة مرة أخرى، ولكن ما يحدث يختلف تماماً عن هذا، فالأغلبية تعاود الإنجاب مرة ثانية وربما ثالثة وأحياناً أكثر، فكل الآلام التي أجبرتها في السابق على اتخاذ قرار عدم الإنجاب ذهبت مع الرياح فور مشاهدتها جنينها، وعندما سمعت بكاءه للمرة الأولى.
هذا في الحالات العادية، ولكن ماذا لو لم تكن هذه الولادة عادية كأي ولادة أخرى؟ وماذا لو لم يكن هذا المولود مثل غيره من المواليد؟ فهل ستعاود الأم وتفكر في الإنجاب من جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *