الرئيسية / Uncategorized / علامه تخبرك بحملك قبل التحليل

علامه تخبرك بحملك قبل التحليل

تبحث المرأه عن أي شيء يدل على الحمل، و يمكن للمرأة بقليل من التركيز اكتشاف الحمل بعد الإخصاب مباشرة وقبل موعد الاختبار من خلال العلامات والتغيرات التي تطرأ عليها، وإليكِ هذه العلامات.

آلام بأسفل الظهر مثل آلام الدورة الشهرية: تحدث في أثناء التصاق البويضة المخصبة بجدار الرحم، الذي قد يبدأ في التمدد المبدئي، استعدادا لزيادة حجمه في الأشهر المقبلة، وهذا التمدد هو ما يسبب شعورك بتلك التقلصات.

الشعور بالتعب والإجهاد طوال الوقت: من الشكاوي الشائعة خلال شهور الحمل الأولى مع الرغبة الدائمة في الذهاب إلى النوم.

ارتفاع الشهية للطعام: الرغبة في تناول بعض الأطعمة رغم عدم وجودها حولك، وفي نفس الوقت قد تشعرين بالنفور من أطعمة أخرى، بسبب ارتفاع مستويات هرمون الأستروجين في الجسم، ما يجعل تفاعلك مع الأطعمة مختلفا.

التقلبات المزاجية: مع كل هذه التغيرات الهرمونية والجسمانية، من الطبيعي أن تعاني من التقلبات المزاجية، ما يجعلك تبكين بسرعة رغم شعورك بالبهجة منذ دقيقة ماضية بجانب تأثرك السريع للمشاهد المؤثرة بالأفلام أو الكتب، لأنك تصبحين أكثر عاطفية.

الغثيان والقيء: هما من الأعراض المبكرة للحمل، وبعض النساء يصيبهن الغثيان الصباحي في الشهور الأولى من الحمل مع نفور شديد من بعض الروائح.

في هذه الفترة إما أن يكون انتفاخ الثدي واحتقانه وعدم تحمل لمسه علامة على حدوث التبويض أو ببساطة علامة على اقتراب الدورة الشهرية، وغالبا ستعرفين ذلك إذا كنت تمرين بهذا الألم مع كل دورة شهرية لك

هناك جنين ينمو في رحمك فقد تشعرين أنك تذهبين للحمام للتبول بشكل أكثر من المعتاد، ولكنها أيضا علامة غير مؤكدة للحمل فكثرة التبول تحدث لأسباب كثيرة غير الحمل

إذا كنت تهتمين بملاحظة الإفرازات المهبلية دائما، فمع حدوث حمل ستلاحظين تغير بالتأكيد في هذه الإفرازات فستصبح كريمية بيضاء بعد التبويض وستبقى لفترة من الوقت.

إذا غابت الدورة عن موعدها أول شيء يمكن توقعه هو الحمل طالما لا توجد أسباب أخرى لتأخر الدورة عن موعدها، وإليك علامات الحمل بعد غياب الدورة وبعد التأكد من أن هذه العلامات ليست متلازمة ما قبل الحيض

استمرار غثيان الحمل. زيادة درجة حرارة الجسم. استمرار ألم الثدي والشعور بطراوته وعدم تحمل لمسه. ألم أسفل الظهر. زيادة الشهية لأطعمة معينة والنفور من أطعمة أخرى ويسمى ذلك الوحم. التقلبات المزاجية والعصبية الزائدة. كثرة الحاجة للتبول. التعب والإعياء وعدم القدرة على بذل مجهود. نزيف أثناء غرس البويضة في الرحم. انتفاخ البطن والغازات

هناك عدة طرق متبعة للتأكد من حمل المرأة والتى منها:
– التحاليل: هناك نوعان من التحاليل التى تتبعها النساء فى معرفة إذا كانت هى حامل أم لا:
أ) تحليل الحمل المنزلى: ذلك يتم من خلال شراء السيدات لبعض الأشراطة التى تدل أنها حامل أم لا، وغالبا ما تكون غير دقيقة مقارنة بالتحاليل التى تجرى فى المعامل، لأن نسبة الخطأ فيها تكون أكبر.

ب) تحليل المعامل الطبية: وهو تحليل أكثر دقة من التحليل المنزلى، لأنه يعتمد على قياس هرمون الحمل، وهل موجود أم لا، كما يتميز بالكشف المبكر للحمل وفى تشخيص بعد الأمراض مثل الحمل العنقودى وخارج الرحم.

إختبار ​السكر​
هو الاختبار الأسهل لتنفيذه والحصول على نتيجة صحيحة في معظم الوقت. اما عن كيفية التنفيذ تضع المرأة ملعقة كبيرة من السكر في وعاء، ثم تضيف ملعقة واحدة من عينة البول، بعد ذلك يتم مراقبة ما حصل، ان حدثت تكتلات في البول فهذا يدل على وجود حمل لكن في حال ذاب السكر فهذا يدل انه لا يوجد حمل

إختبار ​معجون الأسنان​
يتمّ وضع ملعقتين من معجون الأسنان في وعاء ثمّ إضافة عينة بول السيدة، فإن تغيّر لون معجون الأسنان إلى اللون الأزرق، فذلك يدلّ على وجود حمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *