الرئيسية / Uncategorized / ماتوا عطشا.. منصات التواصل تتفاعل مع قصة العائله السودانيه التي ضلت الطريق في صحراء لبيا..

ماتوا عطشا.. منصات التواصل تتفاعل مع قصة العائله السودانيه التي ضلت الطريق في صحراء لبيا..

نشرت وصية ”مؤثرة“ لسيدة كانت ضمن مجموعة من المسافرين السودانيين الذين لقوا حتفهم في الصحراء خلال رحلتهم من السودان إلى ليبيا قرب مدينة الكفرة، والوصية تعود لسيدة تدعى ”مزنة سيف الدين حسن“، وكتبتها فيما يبدو بعدما أيقنت بصعوبة النجاة فى الصحراء، بحسب صحيفة ” الإمارات اليوم”.

وكان محتوى الوصيه “إلى من يجد هذه الورقة، هذا رقم أخي محمد سيف الدين.. أستودعكم الله، وسامحوني أنني لم أصل أمي إليكم، بابا وناصر أحبكما، ادعوا لنا بالرحمة، واهدونا قرآنًا، واعملوا لنا سبيل موتة هنا”.

تلقت الشرطه خبرا بوقوع حادث مرورى على بعد 400 كيلو متر جنوب شرق مدينة الكفرة، ووفاة عدة أشخاص بمركبتهم الآلية، وفور وصول الجهات المعنية إلى موقع الحادث تم العثور على المركبة الآلية، وبجانبها عدد من الجثث، والملابس، والحقائب، وداخل المركبة وجد 3 أشخاص متوفين.

ومن خلال التحقيقات تبين أن المركبة الآلية كانت متجهة من مدينة الفاشر بدولة السودان إلى مدينة الكفرة، وكان على متنها 21 شخصًا ما بين رجال ونساء وأطفال، وتم العثور على 8 جثث منهم، وتم التعرف عليهم من قبل ذويهم، فيما لم يتم العثور على الباقين.

تبين وجود بطاقتتين شخصيتين الأولى باسم محمد إمحمد بالقاسم الفقي، والثانية باسم منى إمحمد بالقاسم الفقي، علمًا بأنه لم يرد أي بلاغ  إلى النيابة العامة عن فقدان الأشخاص المذكورين، وما زالت التحقيقات الجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *