الرئيسية / Uncategorized / خسروا تحويشة العمر”.. العقارات المائلة أزمة لا تنتهي في الإسكندرية (تسلسل زمني)

خسروا تحويشة العمر”.. العقارات المائلة أزمة لا تنتهي في الإسكندرية (تسلسل زمني)

حدوث ميل مفاجئ لأي عقار، يكون الحل الدائم هو إخلاء العقار بالكامل من السكان وهدمه حتى سطح الأرض؛ ليدفع المواطن تحويشة العمر، ثمنًا لأخطاء آخرين.

فى الأول من يونيو عام 2017، سلطت وسائل الإعلام العالمية الضوء على كارثة نادرة الحدوث –على حد وصفها- تمثلت في ميل شديد بعقار مكون 13 طابقًا، إلى حد استناده على العقار المواجه له، دون انهياره أو حدوث أي إصابات.

17 يناير 2018 وقع ميل مفاجئ لعقار مكون من 14 طابقًا في منطقة العصافرة شرقي الإسكندرية، إلا أنه لم يلق مصير عقار الأزاريطة، نظرًا لرفض السكان إخلاء.

خلال 18 مايو 2018 وقع ميل تدريجي لعقار مساحته 150 مترًا مربعًا تقريبًا مكونًا من 12 طابقًا، مأهولًا بالسكان، بمنطقة غبريال بحي شرق الإسكندرية.

وتسبب الميل في انفصال العقار المشار إليه عن المجاور له بمقدار 10 سم تقريبًا، دون حدوث إصابات، ما استدعى إخلاءه من السكان، وإزالته حتى سطح الأرض.

30 أكتوبر 2019.. وقع ميل مفاجئ بعقار حديث البناء مكون من 17 طابقًا، بشارع البشبيشي بمنطقة الورديان بحي غرب الإسكندرية، وذلك دون حدوث إصابات.

المعاينة وجود فاصل بين العقار المائل والمجاور قدره 10سم، أحدث أضرارًا بالعقار المجاور له رقم 2 بذات الشارع مكون من 11 طابقًا.

حدث ميل بالعقار رقم 36 شارع أبوالحسن بمنطقة كوم الشقافة بحي غرب الإسكندرية، فيما تواصل أجهزة المحافظة هدمه حتى سطح الأرض، بعد إخلائه من السكان.

العقار المائل أنشئ عام 2009 بارتفاع 7 طوابق، وأجرى مالكه تعلية أخرى له بمقدار طابقين عام 2011، ما تسبب في حدوث ميل مفاجئ له بمقدار 50 سم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *