الرئيسية / Uncategorized / امتحن أمام الحمامات.. قصة “الطالب المُصاب بكورونا” بالإسكندرية

امتحن أمام الحمامات.. قصة “الطالب المُصاب بكورونا” بالإسكندرية

أصدرت مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية بيانا، وذلك بناء على توجيهات اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية بالتحقيق فى واقعة إجبار طالب بمدرسة نجيب محفوظ الرسمية لغات على أداء الامتحان بالصف الأول الثانوى وبتكليف إلى الدكتور محمد سعد مدير مديرية التربية والتعليم بفحص موضوع الطالب.

وكيل أول وزارة التربية والتعليم فى الإسكندرية، توجيهات بتشكيل لجنة عاجلة الخميس، للتحقيق فى واقعة إجبار طالب مصاب بفيروس كورونا على أداء امتحان مادة اللغة الأجنبية مستوى رفيع فى فناء مدرسة نجيب محفوظ التجريبية للغات التابعة لإدارة شرق الإسكندرية التعليمية.

وقال سعد إنه شكل لجنة فورية برئاسة الدكتورة همت أبو كيلة مدير عام إدارة شرق التعليمية، التابع لها المدرسة صاحبة الواقعة، وضمت فى عضويتها ادارة المتابعة بالإدارة وأمن الإدارة ومدير مرحلة المدارس الرسمية لغات بالإدارة ومدير إدارة الاتصال السياسى بالإدارة ومتابعة إدارة المتابعة بالمديرية وذلك لتحقيق الشفافية بين الإدارة والمديرية فى هذا الشأن، للتحقيق العاجل والسريع فى الواقعة وإعداد تقرير رسمى ورفعه لاتخاذ اللازم حيال الأطراف المعنية والمتورطين فى الواقعة.

سلوك التنمر أخطر من الفيروس على طلابنا وعلى مجتمعنا حيث يؤدى لنتائج كارثية، مشيرًا إلى أن الوصمة الاجتماعية تؤدى لتفاقم الإصابة بكورونا، وقد نوه سعد إلى أن قضية التنمر ضد مصابى فيروس كورونا، قد يؤدى ذلك السلوك غير السوى بدفع المصابين بالفيروس لإخفاء إصاباتهم، ومن هذا المنطلق يمكن أن يتسبب ذلك الأمر فى إصابات كثيرة وحدوث مضاعفات خطيرة، لا تحمد عقباها، وتؤدى إلى تفشى الفيروس ومن ثم سقوط ضحايا، ويعد هذا واجب إنسانى واجتماعى ولا بد من تطبيق القانون بحزم على مرتكبى هذا السلوك المرفوض.

وتابع “مع العلم بأن أى طالب من حقه فى حالة الظروف المرضية التى تحول دون وصوله لجنة الامتحان يحق له التقدم بطلب لتأجيل الامتحان للفصل الدراسى الثانى بنفس الدرجة الفعلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *