الرئيسية / Uncategorized / فنان مشهور قام بإخراج زوجته المتوفاة من قبرها وأشعل بها النار.. والسبب صادم

فنان مشهور قام بإخراج زوجته المتوفاة من قبرها وأشعل بها النار.. والسبب صادم

أبشع ما ترى العين، فلا يمكن أن يصدر ذلك الأمر من بشراً يمتلك قلباً مثل بقية البشر، فقد قام ذلك الفنان بإرتكاب واحدة من أبشع الجرائم الإنسانية في تاريخ البشر؛ لكي يكفى نيران الإنتقام التي سكنت قلبه بعد أن إكتشف سراً قد أخفاه زوجته عنه قبل وفاتها، فقد ظل طيلة عشر سنوات في خداع ونفاق، ولكن ذلك الأمر لا يستدعي أن ينتهك حرمة القبور، ويلقي بكلام الله تعالى وتحذيراته خلف ظهره، فقد قال الله عز وجل في كتابه الكريم”ولا تزر وازرة وزر أخرى” فقد كان عذراً أقبح من الذنب.

“تامر” من معهد التمثيل ليتعرف على “هند” التي تخرجت لتوها من كلية الإقتصاد والعلوم السياسية، وقرر أن يتقدم لخطبتها من والدها، وبالفعل تمت الخطوبة ثم الزفاف، وكانت حياتهم الزوجية على أفضل ما يكون، فقد إلتحقت “هند” بوظيفة مرموقة بالسلك الدبلوماسي، أما عن “تامر” فقد أصبح واحداً من أفضل الفنانين السينمائيين في مصر والوطن العربي، وقد إستمر مدة زواجهما قرابة العشرة أعوام، كانوا خلالهما من أسعد الأزواج في العالم، حتى حدث ما لم يكن بالحسبان.

كشفت التحقيقات التي أجرتها المباحث أن فرامل السيارة كانت مقطوعة بفعل فاعل، وبعد تحقيقات مكثفة، أغلق المحضر وقيد ضد مجهول، فيما تعرضت “هند” لجروح بالغة أودت بحياتها، حينها حزن “تامر” على فراق شريكة عمره، وأصيب بحالة نفسية سيئة، كان خلالها يحاول الإنتحار أكثر من مرة، وعندما أفاق من صدمته، تعرض لصدمة أكبر وأشد، وذلك عندما قام بفحص هاتف زوجته المتوفية.

زوجته كانت “جاسوسة” فكاد أن يسقط أرضاً نتيجة ما إكتشف، ولم يكن يعلم حينها ماذا يفعل، بعدها قرر أن ينتقم منها حتى وإن كانت متوفاة، فقد هرع إلى المقابر، ودخل قبر زوجته، وأخرج جثتها من باطن الأرض، ثم فعل بها ما لا يتوقعه أحد.

لقد قام “تامر” بسكب البنزين على جثة “هند” ثم أشعل بها النار فأصبحت رماداً، وعندما شاهد حارث المقابر هذا المشهد، قام بإبلاغ الجهات الأمنية التي سريعاً ما وصلت وقامت بإلقاء القبض عليه وإحالته للمحكمة الجنائية، وقد شهدت قاعة المحكمة جدلاً كبيراً بين مؤيد ومعارض لموقف “تامر” وفي النهاية تم الحكم عليه بالحبس 15 عاماً مع إيقاف التنفيذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *