الرئيسية / Uncategorized / إغلاق المساجد بداية من الغد”.. رسميًا الأوقاف تحسم الجدل حول هذا الأمر.. ومواطنون: “هو ده الصح”

إغلاق المساجد بداية من الغد”.. رسميًا الأوقاف تحسم الجدل حول هذا الأمر.. ومواطنون: “هو ده الصح”

في ظل زيادة إصابات فيروس كورونا في مصر بشكل واضح، وهو ما أدى إلى انتشار الكثير من الأقاويل حول هذا الأمر، وحول أن الحكومة المصرية ستتخذ قرارات حاسمة بشأن هذا الصدد.

وأدت زيادة إصابات فيروس كورونا في مصر في الفترة الأخيرة، إلى انتشار الكثير من الشائعات والأقاويل حول إجراءات الحكومة خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل التوقع من قبل المصريين بأن يتم اتخاذ كافة الإجراءات التي تم اتخاذها في الموجة الأولى، وعلى رأسها إغلاق المساجد، وتطبيق حظر التجوال وغيرها من الإجراءات، ألا أنه حتى الآن لم يتم إعلان أي شيء في هذا الصدد.

المصريين يشهدون في الفترة الحالية ما يحدث في مصر والزيادة الواضحة في الإصابات للكثير من المصريين بكورونا، والتي تظهر بصورة واضحة جدًا للجميع خلال بيانات وزارة الصحة والسكان برئاسة الدكتورة هالة زايد خلال الفترة الماضية، الأمر الذي يجعل من الصعب جدًا التشكيك فيه، ويخلق حالة من القلق بين المواطنين.

وأدت زيادة إصابات فيروس كورونا في مصر في الفترة الأخيرة إلى زيادة القلق والخوف بشكل كبير لدى أولياء الأمور، والذين حرصوا على مناشدة وزير التربية والتعليم بضرورة اتخاذ قرار حاسم بشأن الدراسة أو إغلاق المدارس خلال الفترة المقبلة، ألا أن الوزير كعادته شدد على استكمال العام الدراسي وأن الدولة قادرة على تحمل المسؤولية وتعقيم المدارس وتوفير كافة الإجراءات الاحترازية المختلفة.

واتخذت الحكومة المصرية خلال الموجة الأولى من كورونا العديد من الإجراءات الصارمة والاحترازية من أجل حماية المصريين من انتشار فيروس كورونا بصورة كبيرة بينهما، في ظل سرعة انتشار المرض ونقل العدوى من شخص لآخر، حيث قامت بتطبيق حظر تجوال، ومنع نزول من المنازل، وغلق المدارس، وتطبيق عمليات التعليم عن بعد، فضلا عن العديد من الإجراءات المختلفة، مثل تخفيض العمل في المناطق المختلفة، وهو ما ساعد بشكل كبير في احتواء المرض على مدار الفترة الماضية، وجعل الدولة المصرية تعود من جديد وتتراجع في أرقام إصابات ووفيات فيروس كورونا، وذلك خلال الموجة الأولى من المرض، ويأمل المصريون في أن تستطيع الحكومة السيطرة على الموجة الثانية من كورونا أيضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *