الرئيسية / Uncategorized / بعد مرور 5 أيام على وفاة والده فحص هاتفه فكانت الكارثة الكبرى

بعد مرور 5 أيام على وفاة والده فحص هاتفه فكانت الكارثة الكبرى

سيعاقَب المتهم بعد وفاته؟! ذلك السؤال الذي ورد إلى ذهني عندما إكتشفت الكارثة الكبرى، فقد كنت في حيرة من أمري، هل سأستمع إلى كلام قلبي أم ضميري، ولكنني قررت ألا أغضب ربي، فكانت النتيجة لم أكن أتوقع حدوثها أبداً، أنا “عبد الله” أبلغ من العمر 26 عاماً، توفيت والدتي منذ صغري، فلم يعد لي أحداً سوى والدي، الذي يمتلك سلسلة محلات تجارية كبرى، فكنا نسكن بمفردنا بإحدى الشقق السكنية الفارهة.

عندما ذهب والدي إلى الطبيب؛ لكي يتفحصه بعد أن شعر بصداع شديد برأسه، فطلب منه الطبيب إجراء بعض التحاليل والأشعة، وبالفعل قام بعملهم ثم أعطى للطبيب نتيجتها، فكانت المفاجأة عندما أكد له الطبيب أنه مصاب بسرطان بالمخ ولابد من إجراء عملية جراحية عاجلة، فتم على الفور إنهاء إجراءات العملية، ولكنها فشلت وتوفي والدي، الأمر الذي جعلني بإكتئاب شديد وبالكاد إستطعت أن أتغلب عليه، وبعد إنقضاء خمسة أيام على وفاة والدي، قمت بفحص هاتفه المحمول؛ لكي أستعرض صوره وأستعيد ذكرياتي معه.

عثرت بهاتف والدي على رسائل ومحادثات تثبت تورطه بالإتجار بالمخدرات، فقد كان يتاجر بمخدر “الهيروين” وذلك ما إستنتجته من نصوص الرسائل، حينها لم أصدّق عقلي، وأخذت أتسأل، كيف يرتكب أبي ذلك الجرم؟! وكيف اوهمني طيلة السنوات الماضية بأنه يرفض كل مال حرام؟! فلم أدري حينها ماذا أفعل، هل أقوم بإبلاغ الشرطة، وحينها يفتضح أمر والدي، أم أخالف ضميري، وكأنه شيئاً لم يكن؟ فكنت حائراً بين الأمرين، وبعدها قررت أن أقوم بإبلاغ الشرطه.

تحرير محضر رسمي وعرضه على النيابة، حينها قامت النيابة بفحص هاتف والدي، ليتبين أنه كان عضواً في عصابة تهريب مخدرات، وتمكن رجال الأمن من إلقاء القبض على بقية أفراد العصابة، وبمواجهتهم، قاموا بالإعتراف بأنهم قاموا بالعديد من عمليات تهريب مخدر “الهيروين” كما أكدوا أن والدي كان واحداً من أفراد تلك أعصابه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *