الرئيسية / Uncategorized / بسبب كورونا انتحر هذا الزوج بعد أن دفع زوجته من الدور ١٠ لأنها ترفض خدمة أمه وكانت المفاجأة.. قصة

بسبب كورونا انتحر هذا الزوج بعد أن دفع زوجته من الدور ١٠ لأنها ترفض خدمة أمه وكانت المفاجأة.. قصة

البعض يتبع إرشادات السلامة ورغم ذلك أصيب، وهذا ما حدث لوالدة محمد البالغة من العمر ٧٠ عام، تعيش معه في شقته، وهذا ما يجعل زوجته تنكد عليه في كل وقت، ولا تمل من ذلك، حيث تعاملها معاملة سيئة، وتتصيد لها أي خطأ كي تشتكي لزوجها، لكن زوجها لم يسلم لها أذنه في أي مرة.

كانت أمه تجدد أوراق المعاشات أصيبت بفيروس كورونا، ومع تزايد الحالات في المستشفيات لم يجد الزوج مكان لها، فاضطر أن يعزلها في البيت، وطلب من زوجته خدمتها، لكن الزوجة وجدتها فرصة للتخلص من أمه وخدمتها، وأيضًا كانت خائفة أن تصاب، ولأن الزوج لم يترك العمل كما حال كثيرين غيره، لم يكن لديه حل أخر سوى أن تخدم زوجته أمه، وإعطائها الدواء الذي أقرته وزارة الصحة.

وهذا ما جعل الزوج أن يترك عمله ويجلس لرعاية أمه، كان قد تركت الزوجة البيت وأخذت أولادها معها.. قال تعالى:”وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)”.. ترك الشاب كل حياته واشغاله وعمله وجلس تحت أقدام أمه، كان يصلي ليل نهار كي يحميها الله من هذا الفيروس، وأن يشفيها وتكون نجواره، لكن كانت مناعتها ضعيفة، و توفتها المنية.

رجع وجد زوجته رجعت البيت وحدها، والبيت في حالة فوضى، فكان الزوجة تُعقم الشقة، فانزعج من برودها وعدم حزنها على أمه، وأنها تخلت عنه، فأخبرها كيف تفعل ذلك، كيف تكون بهذا الجحود والبرود، أليس لديها قلب، ألا تخاف الله، لكنها كنت تنشغل بتنضيف البيت وترد عليه بالقطارة، وملامحها بشوشة لا توحي بأي حزن، فثار الزوج في وجهها والكلمة أصبحت كلمتين، حتى تشاجرا فجريت الزوجة منه وحاصرها نحو الشرفة، ووجد نفسه يدفعها فسقطت من الدور العاشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *